يتخبطون.. ويبقى الملك

غريب هو وغير مفهوم المشهد السياسي الاردني في الوقت الحالي، فرغم انتهاء ذلك الشيء الذي اسموه الربيع العربي، وبعد أن ثبت فشله وأنه لم يكن إلا مخططا لتدمير المجتمعات العربية، وبعد انفراط الحراك وظهور حقيقته، وعودة الاستقرار الى الأردن، رغم كل ذلك تتفجر الساحة السياسية المحلية اليوم بصراع هائل لم ار مثله من قبل، وهو صراع دائر بين فلول هذا الربيع وشراذم الحراك وداعميهم والقوى الوطنية التي تريد للاستقرار ان يدوم وللاصلاح أن يسير في قنواته الطبيعية.

واليوم بدأت هذه الشراذم والفلول رغم تخبطها باستراتيجية مختلفة، فها نحن نرى من هجر الوطن وجلس وراء البحار والمحيطات يخطط ويدبر وينظر ويدير معارك من وراء الشاشات ، ومن راهن على زعزعة الاردن او سقوطه عادوا جميعا ليحتموا بعباءة الملك وكلام الملك، بل من طالب بنزع صلاحيات الملك الدستورية نراه الان يقول: (أوامر من فوق)… أعان الله الملك على فئة المتسلقين.

أما أنت يا وطني فما أوسع وأرحب صدرك.. فكل من رماك بحجر الآن عاد يتمسح بأعتابك، لا بل ويتكلم باسمك، ومن أراد أن يرى الوطن يحترق صار الأردن الآن حبيبه الوحيد!! ..

أما أنا فأعلم ما قال الملك وأثق به، لذا لا اصدق من يقول (أوامر من فوق)، ولا أصدق من يدعي أن الملك قال له في السر غير ما خاطب به شعبه في العلن، أو بارك له خططا وبرامج تستهدف الإساءة للأردن وبنيه، لذا كأردنية تحب وطنها وتثق بقيادته فلن يخيفني اي نائب او مسؤول حالي أو سابق، مستقيلا أو مقالا، فالمنافق يبقى منافقا ومن يدعي القرب من صانع القرار ليروج أجنداته الشخصية هو بالتأكيد اكبر كاذب ومنافق.

فالملك هو ملك الجميع وصمام أمان الاردن بل والإقليم أعانه الله ووفقه. أما نحن.. من عبرنا بوطننا كل هذه المخاطر والتحديات فيجب أن نستمر بأن نكون درعا له، ونكون الحل لا المشكلة، وأن نثق بأن الوطن الذي عشقناه لن يكون لمن أنكره وتبرأ منه. لذا لندعهم ينظرون ويتخبطون ولنبقى نحن للوطن والملك.

ديما علم
Twitter: @Deema22

2 Comments

Filed under All Articles

2 responses to “يتخبطون.. ويبقى الملك

  1. تجولت في مدونتك حب الوطن يغمرك , لم
    أرى فتاة تحب وطنها بهذا الشكل حرقة في كل سطر و كل كلمة تحمل الضد و الضد